مستعد لمناظرة مع وليد جنبلاط أو تيمور غداً أو بعد الانتخابات لكشف مَن استفاد أكثر من سوريا وإيران

وهاب لقناة “الجديد”: مستعد لمناظرة مع وليد جنبلاط أو تيمور غداً أو بعد الانتخابات لكشف مَن استفاد أكثر من سوريا وإيران

أعرب رئيس تيار التوحيد العربي وئام وهاب في حديث لقناة “الجديد”، ضمن برنامج “وهلق شو؟”، مع الإعلامي جورج صليبي أنه عن عدم رغبته في الكلام  لأنه شهر كذب ما بحبو بس لأنو الجديد بتعنيلي”، مضيفاً “من يريد ان ينتخبني أنا بخدمته وأحتقر المشهد الانتخابي بسبب صرف الأموال على الحملات الانتخابية ولو صرفت على الناس كانت أفضل والمناظر “مقرفة”.

وأكّد وهاب على “أننا ذاهبون على مرحلة صعبة و”رح نقول نيالنا اليوم”، موضحاً أنه “مع موقف الرئيسين عون وبري بشأن أموال المودعين وضد موقف ميقاتي وأدعو لحماية 300 ألف دولار من الأموال”.

وفي إطار آخر كشف وهاب أن “الرئيس  سعد الحريري سيعود على حصان التوافق العربي السوري – السعودي”، موضحاً أننا “سنستفيد من التقارب الإيراني السعودي ومن التقارب السوري السعودي، معتبراً أن “مشكلتنا اقتصادية أكثر منها سياسية”.

وفي ما يتعلق بالانتخابات النيابية وموقف الدروز منها، رأى وهاب أن “الدروز بحاجة للحرية ولتنفس الديمقراطية وكلام وليد بيك معيب متوجهاً إليه بالقول: “اذا وجود مروان حمادة يبقي المختارة رح خليه”.

وأعلن وهاب أنه: “مستعد لمناظرة مع وليد جنبلاط أو تيمور غداً أو بعد الانتخابات لكشف مَن استفاد أكثر من سوريا وإيران و”اذا استفدت أكتر منو بدي اعتزل السياسية”.

وكشف وهاب عن قراره بفتح صفحة جديدة مع “تيار المستقبل”، معلناً أن “سعد الحريري سيحاسب كل مَن طعنه في الظهر”.

وحول الاستحقاق الرئاسي أكّد وهاب أن “رئيس الجمهورية الجديد سيركب حسب الاتفاق الاقليمي الدولي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.