في كواليس حفلهما في إسطنبول بمناسبة عيد الفطر عاصي الحلاّني يردّ على عتاب رحمة رياض له عبر سكاي نيوز عربيّة

أحيا الفنّانان عاصي الحلاّني ورحمة رياض حفلاً مشتركاً بمناسبة عيد الفطر السعيد في مدينة إسطنبول التركيّة، وشاركهما في الحفل منسّق الموسيقى الشهير أصيل.

وفي دردشة مع سكاي نيوز عربيّة أجراها الإعلامي سعيد الحريري قال الحلاّني: ” بداية أهنّئ كلّ متابعي سكاي نيوز عربيّة بمناسبة عيد الفطر السعيد، وأتمنّى أن يكون دائماً بخير وصحّة وسلامة، وأتمنّى أن تحمل الأيّام المقبلة لكلّ أحبائنا وأشقائنا في المنطقة العربيّة كلّ الخير والسعادة والفرح”.

وأضاف: “أمنيتي لا تختلف عن أمنيات أيّ إنسان، ألا وهي الصحّة وراحة البال، وهذه من أكثر الأمور التي يتمناها أيّ إنسان”.

وعن إنطباعاته بالتكريم الذي تلقاه مؤخراً من وزارة الثقافة اللبنانيّة في ظلّ ما يمرّ به لبنان من ظروف عصيبة، قال: “بالتأكيد نحن نمرّ اليوم بأزمة صعبة جداً على أكثر من صعيد، ولكن هذا لا يعني أن نستسلم، ولطالما حمل الفنّ رسالة وهدفاً، وأنا بالإضافة إلى الأعمال الغنائية والترفيهيّة التي قدّمتها، شاركت أيضاً بأعمال خيريّة وإنسانيّة، وقدّمت الكثير من النشاطات التي يعود ريعها لمؤسّسات خيريّة سواء في لبنان أو في العالم، لذلك من المهمّ جداً ألاّ نستسلم للأمر الواقع”.

وتابع:” قال البابا ذات يوم بأنّ لبنان رسالة، وهو فعلاً كذلك، وليس سهلاً أن نزيل لبنان من الوجود، وانا على يقين بأنّنا سننهض مجدداً، وأنّ الشعب اللبنانيّ سيتخطّى هذه المرحلة على الرغم من مرارتها وقساوتها”.

وفي معرض حديثه عن الأزمة اللبنانيّة صرّح الحلاّني: ” هناك قول أحبّه جداً للإمام علي: لو كان الفقر رجلاً لقتلته، فما بالك بمن أفقر شعباً بكامله”.

وفي الكواليس إلتقى النجمان عاصي الحلاني ورحمة رياض التي شاركته في إحياء هذا الحفل في إسطنبول، وصرّحت لكاميرا سكاي نيوز عربيّة: “عاصي الحلاني مثال للتواضع والرقيّ والأدب والأخلاق والكرم”.

وبدوره ردّ عليها الحلاني: “سأفصح لك بأنّي تكلّمت عنك في أحد لقاءاتي الذي سيُعرض قريباً بالكثير من الأمور الجميلة، وقد تكلّمت عنك وعن والدك الفنّان الراحل رياض أحمد”.

وعن العتب الذي وجّهته له بسبب آدائه لأحد أغاني والدها دون أن يتواصل معها، قالت: “العتب على قدر المحبّة، وأتمنّى من عاصي أن يتواصل معي دائماً، وأتشرّف بإتصاله به”.

وفي ردّه عليها قال الحلاّني: “للحقيقة لقد تكلّمنا مع ملحّن الأغنية وكاتبها”، فأكّدت له رحمة: “إختر ما تريد من الأغاني ونحن سنلبّي طلبك”.

وعمّا إذا كانا سيقدّمان فكرة الدويتو سوياً أكّد الإثنان بأنّهما مستعدّان لهذه الخطوة، وعلّق عاصي على الموضوع بالقول: “رحمة من الفنّانات التي إجتهدت كثيراً، وعملت على تطوير نفسها كثيراً بعد مشاركتها في برنامج “ستار أكاديمي”، وقدّمت ألواناً غنائية مختلفة، وبحثت كثيراً لتجد هويّتها الفنيّة، وهذا يشبه ما سبق وقدّمته بعد تخرّجي من برنامج “إستوديو الفنّ” في العام ١٩٨٨ حيث تميّزت بأغاني الفولكلور ثمّ قدّمت العديد من الأغاني والألوان المختلفة، وبقيت أحارب كي أتمكّن من صناعة إسمي”.

وتعقيباً على كلامه قالت له رحمة:” أنت اليوم إسم مهمّ في الساحة الفنيّة، وأنت مدرسة، ولبنان يفتخر بك، ونحن نحبّك كثيراً”.

وفي دردشة خاصّة مع سكاي نيوز عربيّة أعربت رحمة عن سعادتها بالمشاركة في هذا الحفل قائلةً: ” تشاركنا أنا والفنّان عاصي الحلاني بحفل للمرّة الأولى في إربيل، وها نحن اليوم نجتمع مجدداً في إسطنبول، وللحقيقية هو فنّان جميل ومتواضع، ولديه جمهور رائع”.

وعن مبادلتها التحيّة التي وجّهتها لها الفنانة المصرية شيرين التي أبدت إعجابها بها عبر آدائها لأغنيتها اللبنانيّة “يا بتفكّر يا بتحسّ”، قالت: “سعيدة جداً بتعليق شيرين، وقدّمت هذه الأغنية تحيّة مني آملة أن يحبّها الجمهور بصوتي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.