احياء الذكرى الثانية عشرة لرحيل المرجع فضل الله(رض) في حارة حريك

أقامت مؤسَّسات العلامة المرجع الراحل السيّد محمّد حسين فضل الله(رض) احتفالاً حاشداً في قاعة الزهراء(ع) ـ مجمع الإمامين الحسنين(ع)، في الذكرى الثانية عشرة لرحيله، بحضور حشد من الشخصيّات والفاعليات الدينية والسياسية والحزبية والثقافية والبلدية والإعلامية والاجتماعية على رأسها نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ممثلاً نفسه وسماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، مفتي الجمهوريّة الشيخ عبد اللطيف دريان ممثلاً بالشيخ الدكتور حسن مرعب، الشيخ كمال أبو المنى ممثلا شيخ عقل طائفة الموحّدين الدروز الشيخ سامي أبو المنى ، الشيخ حسن المصري ممثلاً رئيس مجلس النواب نبيه بري وحركة أمل، الوزير عباس الحاج حسن ممثلا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، الوزير محمد بسام مرتضى، رفعت البديوي ممثلا لدولة الرئيس الحص، الأستاذ دريد ياغي ممثلاً الوزير وليد جنبلاط، الصحافي ميشال أبو نجم ممثلا الوزير جبران باسيل ،رئيس كتلة الوفاء للمقاومة الحاج محمّد رعد، النائب علي عسيران، النائب جميل السيد، السفير السوري علي عبد الكريم علي، السفير العراقي حيدر البراك، القائم بالأعمال الإيراني حسن خليلي ممثلا للسفير الايراني وشخصيات سياسية وعلمائيّة ودبلوماسيّة وعسكريّة، وممثّلين عن الفصائل الفلسطينيّة، وحشد من محبّي المرجع ضل الله ومريديه…

بدأ الاحتفال بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم قصيدة للشاعر أحمد سرحان تلاها عرض نشيد من وحي المناسبة كذلك تخلل الاحتفال عرض فواصل من كلمات المرجع فضل الله(رض) وقدم للحفل مدير المركز الإسلامي الثقافي السيد شفيق الموسوي.

وفي الختام القى العلامة السيد علي فضل الله كلمة جاء فيها: في البداية، أود أن أرحب بكم أيها السادة والإخوة والأخوات الأعزاء وأعرب عن شكري لمشاركتكم لنا في هذا اليوم الذي لم نرده يوماً لتجديد الحزن على من يستحق أن نحزن على فراقه، هو بالنسبة إلينا جميعاً يوم تجديد الوفاء للسيد(رض)، الذي وفّى لنا ولم يبخل علينا طوال المرحلة التي عشنا فيها معه لا بوقته ولا بجهده ولا بحضوره، وبقي يعطي من عقله وقلبه وتوجيهاته حتى النفس الأخير.

أضاف:لقد أراد السيد(رض) للناس عندما يلتزمون الدين أن يأخذوه من ينابيعه الصافية و روحانيته وقيمه ومبادئه الإنسانية والأخلاقية، وأن لا يصبح عندهم شكلاً من دون مضمون وجسداً من دون روح، وأن لا تتحول عندهم الأديان إلى حواجز اسمنتية صلبة وجدران تحول دون تلاقيهم، أو إلى متاريس يتقاتلون باسمها…

وهذا ما شهدنا آثاره الواضحة والجلية على صعيد فهمه الحضاري للدين وعلى صعيد الفكر والفقه والتفسير والتربية والثقافة الإنسانيّة وخدمة الناس ومساعدتهم، وكان له دوره في معالجة القضايا التي تتعلق بالطفل

والمرأة والشباب وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وحضوره المؤثر في ميادين الجهاد وفي مواجهة الاحتلال والاستكبار وقوى الظلم والجهل والتخلف والغلو…

وهو لم يفكر، كما فكر الكثيرون، في أن يبني مجدا ًذاتياً لا يشاركه فيه أحد، بل عمل على خطين: الخط الأول هو المشاركة، فلم يعمل السيد(رض) في شكل فردي بل حرص على أن يشارك من يملكون الكفاءة والخبرة والقدرة، وكانت شراكته لهم حقيقية وليست شكلية أن لا يكون لأي شخص فيها مهما علا موقعه أن يتفرد بالقرار وحده وما على الآخرين إلا التنفيذ…

أما الخط الثاني الّذي عمل عليه فكان استنهاض الطاقات والقدرات المودعة في داخل كل إنسان وداخل المجتمع والأمة حتى استحق أن يقال عنه: إنه محرك السكون…

عمل على استنهاض الفكر، عندما كان يقول لا تجمدوا عقولكم لحساب أحد مهما علا شأنه ولا تؤجروها، هذا الامر لم يرضه الله لنفسه عندما دعا عباده إلى أن يستنفروا عقولهم وأن يؤمنوا به وبرسالاته بناء على وعي ودراسة لا بناء على تقليد أعمى…

كان دائما يردد بأن الرسول عقل من الخارج والعقل هو رسول من الداخل، وحتى في علاقته مع الناس الذين يلتزمون نهجه وتربوا على تعاليمه كان يحثهم على التفكير، فيقول لهم فكروا معي وحتى انقدوني، ولا تقولوا السيد قال وانتهى الأمر… أريد أن يفكر كل واحد منكم ولو في حدود القدرات التي يمتلكها…

وهذا ما عمل له على صعيد الفقه، فقد كان يأنس ويرتاح لتلامذته الذين كانوا يناقشونه في درسه الفقهي ويطرحون علامات الاستفهام حول آرائه، فقد كان يراهم أفضل التلامذة، وكان ذلك يدفعه إلى أن يغير رأيه أو يعدله ان اقتنع بوجهة نظرهم ورأى صوابيتها.

هو لم يرض بالجمود الفقهي والفكري ولم يستسلم للسائد والمشهور وحتى للإجماع من الآراء، وكان يقول للذين يتهمونه من العلماء بأنه يخالف الكبار أو المشهور إننا نحترمهم ونجلهم، ولكن لهم عقولهم ولنا عقولنا التي علينا أن نستخدمها وأن لا نجمدها، وهذا ما كان يدعو إليه على صعيد الإنسان…كان يريده ان لا يتجمد على ما وصل إليه، بل أن يطور الطاقات التي يمتلكها لان الجمود هو تراجع وانحسار بل هو موت وفناء…

وتابع: كان لا يتوقف عن الدعوة إلى نبذ الخلافات بين الدول العربية والإسلامية، وكان يؤلمه أن تتحول إلى بؤر توتر قابلة للاشتعال في هذه الساحة أو تلك، أو على صعيد العلاقات الثنائية، من دون أن يُعمل على الإسراع في احتوائها عبر الحوار الصريح والشفاف الذي يخفف من التوتر ويساهم في تفهم الهواجس المتبادلة، والتي يدخل الكثير منها في دائرة الأوهام التي تثيرها القوى الأجنبية الساعية إلى إبقاء التنازع بينها والذي من خلاله تكرس نفوذها في المنطقة.

وقال: إننا أحوج ما نكون في هذه المرحلة التي هي من أصعب المراحل التي تمر على هذا الوطن إلى استحضار كلمات السيد ومواقفه وخياراته للخروج من حال الانهيار التي وصلنا إليها على كل الصعد، ولتعزيز التلاقي بين اللبنانيين الذي لا نريده، كما يحدث غالباً، خاضعا للمجاملات والشكليات وحتى التكاذب، بل التلاقي الصادق الذي يساهم في إزالة الهواجس التي يشعر بها اللبنانيون بعضهم اتجاه بعض، والتي تزداد يوماً بعد يوم، ولمعالجة الأزمات المستعصية التي أنتجتها سياسات الهدر والفساد وسوء الإدارة والذي أدى إلى أن يشعر اللبنانيون بأنهم باتوا غير قادرين على العيش معاً، أو أن يدفعهم للهجرة بأي وسيلة من الوسائل بحثا عن لقمة عيش وحياة كريمة في أوطان أخرى…

إن العمل من أجل هذا التلاقي هو مسؤولية جميع القوى والأحزاب السياسية والمرجعيات الدينية والشخصيات الفاعلة والمؤثرة، فقد أصبح من الملح في هذه المرحلة العمل الجاد واعتماد كل السبل الآيلة لإخراج اللبنانيين من هذا المأزق الكبير الذي وصلوا إليه سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو الصحي وحتى الأمني، والذي يتصل بمستقبل هذا الوطن، من دون أن ننتظر أن ينقذنا الخارج الذي أصبحنا خارج اهتماماته، وإن فعل فبشروطه ولحسابه، وهنا علينا أن لا نكل عن البحث والتوافق على أي مخرج أو حل إنقاذي يقوم على الإصلاح إن على صعيد النظام الطائفي أو على صعيد آليات وأسلوب الحكم المعتمد، وأن لا يقف دون ذلك مقدس أو خطوط حمراء.

إننا مدعوون إلى بناء وطن يشعر فيه الإنسان بإنسانيته ويكون فيه للعدل حاكميته وللقضاء نزاهته وطهره وللقانون سلطانه وان يكون معيار الكفاءة هو العلم والخبرة والاستقامة التي يصل من خلالها الإنسان إلى موقعه، من دون تمييز أي إنسان على الآخر.

من جهتنا، سنعمل معا وأؤكد على العمل معاً لنتابع ما بدأه السيد(رض) على صعيد بناء الوطن القوي بإمكاناته وطاقاته المتمسك بكل شبر من أرضه وبحره والقادر بقوة جيشه وقواه الحيّة ومقاومته على مواجهة ابتزاز العدو الصهيوني وتهديداته، والمنفتح على محيطه وعلى العالم العربي والإسلامي، والذي من مسؤوليته في المقابل أن لا يترك لبنان في ظروفه القاسية ويتخبط في أزماته من دون أن يقدم له كل وسائل الدعم للإنقاذ.

وفي هذا السياق، فإننا نتطلع كما كان يتطلع السيد، إلى عالم عربي وإسلامي قوي بقدراته وامكاناته وحريص على التكامل بين دوله، وإلى بناء عالم أفضل يعيش فيه الإنسان إنسانيته وكرامته والعدالة والقيم الأخلاقية.

وختم قائلا: سنبقى نسير على هدي خطواتك(رض)، فلا نحيد عنها، معتمدين لغة اللقاء في مقابل التباعد والهجران ولغة الحوار في مقابل لغة القطيعة، وستبقى كل مواقعنا وحيث نكون مواقع للتلاقي والوحدة كما كان يردد… البيت مفتوح والعقل مفتوح والقلب مفتوح.

هذا ما تعلمناه منه… أن نمد جسور الحوار بالتعاون مع من نعيش معهم في هذا الوطن وفي الأوطان الأخرى، ونعمل معا للحفاظ على هذه المؤسسات رغم الظروف الصعبة التي تواجهها حتى نبقى في خدمة الإنسان، وكما أراد السيد(رض)، كل إنسان بعيداً من أي حسابات…